Ads1

Ads2


بسم الله والرحمان الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين


وبعد
رفع شعار الندوة

في إطار الأنشطة التي تنظم داخلة الجامعات المغربية بصفة عامة وجامعة ابن طفيل – كلية الآداب والعلوم الإنسانية – بصفة خاصة  قام مجموعة من طلاب شعبية الجغرافيا الفصل الثاني والرابع والسادس بالإضافة إلى طلبة الماجستير بتنظيم ندوة علمية تحت عنوان "الجغرافيا نقلة ابستمولوجية "
 الندوة الأولى "الجغرافيا بين الطبيعي والبشري "
وطبع الندوة حضور كل من
الأستاذة مليكة المعقيلي
الأستاذة المشرفة على اللجنة الثقافية عائشة عباد
الأستاذ أحمد الناوي
الأستاذ عبد الصادق بالفقيه
الأستاذ أحمد ملين
الأستاذ شباضة
وكان التقديم من طرف الطالبة إلهام بالإضافة إلى الطالب  جمال الكركوري
قام طلبة الجغرافيا مسئولي ومسئولات تسيير الندوة بتغيير النمط المتداول في بداية كل ندوة ودالك عن طريق تحضير مفاجأة تمثلت في بداية الندوة بفقرة فكاهية من طرف احد الطلبة حيث تناول هدا الأخير موضوع التوازنات النفسية والعاطفية وأعطى دلك عن طريق مثال ردة افعل الذي يبديها الشخص عندما يقوم شخص ما بإهانته ودلك من خلال قالب فكاهي موضوعي هادف وساخر
-     الكلمة الافتتاحية
تقدم الطالب جمال الكركوري بالإعلان عن بداية الندوة حيث تكلفت الأستاذة مليكة المعقيلي رئيسة شعبة الجغرافيا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتقديم الكلمة الافتتاحية والتي كانت عبارة عن شكر  للطلبة الساهرين على إنجاح الندوة
وقد تحدثت الأستاذة على التطور الذي عرفة الجغرافيا عبر الزمن والتي تصنف إلى شقين الشق البشري والشق الطبيعي وأكدت ذات الأستاذة أن الجغرافيا ومع مرور الزمن اكتف أنها جامعة لكل جوانب الحياة فوق الكرة الأرضية أي أن الجغرافيا تقوم بدراسة العلاقة بين مختف كائنات الكرة  الأرضية سواء الحية أو غير الحية بمعنى أنها العلم الذي يهتم بكل ما يوجد فوق الكرة الأرضية
من التخصصات التي أصبحت الجغرافيا تهتم بها أيضا بل ضمتها إليها وأصبح اسمها ملازما لاسم الجغرافيا هي الجغرافيا السياسية والجغرافيا الاقتصادية  وما إلى دلك من التخصصات التي أشارت إليها الأستاذة  كما أشارت المتحدثة نفسها إلى مسألة ظهور مصطلح التنمية المستدامة وما كان لهدا الأخير من رهانات أصبح تحقيقها متعلقا بإرادة الجماعة ( في الاتحاد قوة )  لتنتقل بعد دلك للإشارة إلى الشروط والوسائل التي لابد أن تتوفر في دارسي الجغرافيا ليطلق عليه مصطلح جغرافي ناجح  فالتفسير بالشق الطبيعي فقط وحده غير كافي كما أشارة ذات المتحدثة بل لابد من المزاوجة بين ما هو طبيعي وما هو بشري ليكون العمل الجغرافي عملا ناجحا بامتياز كما أشارت ذات المتحدثة
وقد ختمت الأستاذة حديثها بالتنويه لهذه الندوة معلنة أنها كانت متأخرة بعض الشيء لكن على كل حال فقد توفرت فيها جميع شروط النجاح بما في دلك التنظيم الجيد

الأستاذ أحمد الناوي
بداية أشار الأستاذ أحمد الناوي كونه لا يتفق مع الموضوع المطروح للنقاش مشيرا إلى أن الجانب البشري من الجغرافيا لا يمكن تسميته بالعلم وبالتالي فالجغرافيا ليست بعلم مسترسلا الأستاذ في الحديث . حيت أشار إلى التقسيم السائد الجغرافيا كما أشارت الأستاذة سابقا ويشير كذلك إلى الطفرة التي حدثت بين الجغرافيا الطبيعية البشرية خلال الفترة التي دخل فيها لتفسير ما هو طبيعي وما هو بشري  ليقوم بطرح السؤال التالي : ما هو موقع الجغرافيا من علوم اليوم ؟
وللإجابة على هدا السؤال حاول الأستاذ ربط دلك بالخريطة الطبوغرافية واعتر أن الخريطة هي أهم وسيلة يملكها الجغرافي بصفة خاصة والجغرافيا بصفة عامة دلك أن العلوم الأخرى أخضت هذه الوسيلة من الجغرافيا وعملت على تطويرها حيت أعطى مثالا بتقنية  (الجي بي إس   ) ودلك دون أن تجرأ الجغرافيا على البوح بأن الخريطة ملك  لها دلك لأنها أخضت الكثير من العلوم الأخرى مما يفرض عليها تبعية للعلوم الأخرى  مشيرا في الأخير إلى أن الجغرافيا لابد لها من التشبث بالمستقبل مما فرض ظهور عدة تخصصات من داخل الجغرافيا مثل جغرافية المستقبل . ليختم ذات الأستاذ بتشبثه بفكرته الأولى المتمثلة في كون أن الجغرافيا ليست بعلم.
الأستاذ عبد الصادق بالفقيه
وفي سياق أخر أشار الأستاذ الجامعي عبد الصادق بالفقيه إلى مسألة التنظيم ككل المتحدتين حيت دخل في الموضوع بقوة وأشار  إلى أنه يعتبر الجغرافيا علما قائما بذاته  رادا بدلك على الأستاذ أحمد الناوي باعتباره أن الموضوع لا يجب إقصاؤه نهائيا بل يجب مناقشته من ناحية ثانية هي التساؤل عن مسار الجغرافية بالمغرب (إشكالية الجغرافيا بالمغرب ) حيت طرح عدة إشكالات من بينها
ما هو موضوع علم الجغرافيا ؟
ما هو واقع الجغرافيا الآن ؟
ما هو دور الجغرافيا ؟
كما عاد ذات الأستاذ ليثير مسألة الجغرافي بالمغرب ( هل المجال الجغرافي المغربي معروف عند العامة والخاصة ؟ )
وحسب نفس الأستاذ فإن موضوع الجغرافيا هو المجال والإنسان فقبل قرون من الزمن كان الاهتمام بالمجال أكتر من الإنسان لكن تم إعادة الاعتبار للإنسان في الدراسات الجغرافيا الحديثة كما أشار إلى ضرورة التوقف عن الحديث على ما يسمى بالأدبيات الجغرافيا كون الجغرافيا بالنسبة له علم وليس أدب حيت أن الجغرافيا علم ولها رصيد معرفي ورصيد من المناهج وبدلك استطاعت الجغرافيا فرض نفسها كعلم كونه تستفيد من التطور الذي يعيشه العالم دلك أن التكنولوجيا هي الأخرى أصبحت تساهم في تطور الجغرافيا . وحسب ذات المتحدث فإن النقاش الجغرافي أصبح يهتم بالإنسان مما ساهم في ظهور التنمية المستدامة التي تعتبر موضوع العصر .
الأستاذ أحمد ملين
تقدم الأستاذ أحمد مليمن ككل الأساتذة بكلمة شكر أولية تم تحدت عن مسألة الجودة في الجغرافيا كما دعا إلي الفصل بين ا هو طبيعي (العالم يتكون من نوعين مما هو معدني ومما هو إحيائي ) وما هو بشري داخل الجغرافيا حيت أشار إلى كون الجغرافيا تعتمد على التجربة وهدا دليل على أنها علم وأشار متسائلا .
كيف يمكن أن تنخرط الجغرافي في العمليات التنموية ؟
كما أقر أن اهتمامات التنمية المستدامة تنصب نحو كل ما هو موجود فوق الكرة الأرضية أي بكل ما هو موضوع الدرس بالنسبة للجغرافيا فالإنسان حسب نفس المتحدث يهيئ بسلوكياته اللامسؤلة  لحدوث كوارث طبيعية ومن هنا وجب أخد الحيطة والحضر .
الأستاذ شباضة
بداية ألقى الأستاذ شباضة التحية على كل الحاضرين وخاصة منهم الساهرين على تنظيم الندوة
حيت أشار إلى كون الجغرافيا من أقدم العلوم التي استعان الإنسان بمناهجها لاكتشاف كل الموجودات فوق سطح الأرض حيت أشار كما أقر على مسألة عدم الفصل بين ما هو طبيعي وما هو بشري فالجغرافيا القديمة حسب نفس المتحدث ومع مرور الزمن تعرضت للتفرع والتخصص ذاكرا كذلك العلوم المساعدة للجغرافيا كعلم الاجتماع والتاريخ مشيرا إلى ضرورة المزاوجة بين ما هو نظري وما هو تطبيقي في الجغرافيا
وفي النهاية وكنهاية كل ندوة فتح باب للتساؤلات الطلبة ككل الندوات .
سؤال وجواب
كيف تساهم الجغرافيا في التنمية المستدام ؟ ولماد التنمية على وجه الخصوص ؟
- تساهم الجغرافيا في التنمية من خلال مجموعة من المشاريع كمشروع الجهوية بالمغرب يتم الاهتمام بالتنمية على وجه الخصوص لأن الاهتمام في عصرنا الحالي ينصب حول كل ما هو أني
لكن وبعد الإجابة على هدا السؤال أصبحت في الإجابات التي يلقيها مختلف الأساتذة رد على مسألة العلمية في الجغرافيا حيث تشبث الأستاذ أحمد الناوي بكون الجغرافيا ليست بعلم لأننا إدا افترضنا أن منطقة ما تتوفر على مجموعة من الخصائص وتنتج منتجا ما فإنه لا يمكن أن نسقط هده النظرة أو الدراسة على منطقة أخرى تتوفر على نفس الخصائص والارتفاع
لكن الأستاذ عبد الصادق بالفقيه عاد ليؤكد على مد علمية الجغرافيا كوها تعتمد على النظري والتجربي
وهكذا قامت الطالبة الهام بالإعلان عن ختام الندوة الأولى .
الندوة الثانية: برنامج إيداعي 


قام أحد طلبة الجغرافيا بالسهر على تنشيط البرامج الإيداع الذي يعتبر تمرة الندوة حيت و قام الطالب باستضافة مجموعة الطلبة من مختلف التخصصات و كدا الأساتذة وطرح عليهم مجموعة من الأسئلة التي لها ارتباط بالجغرافيا وبالتخصصات الاخرى في محاولة لابراز العلاقة بين الجغرايا والعلوم الاخرى . ودلك كله كان "على أثير اداعة ابن طفيل".


الندوة الثالثة أمسية ختامية 
أخيرا تم تنظيم ندوة ختامية حضر فيها مجموعة أساتذة الجغرافيا الدين حضروا في الندوة الأولى بالإضافة إلى أحد أساتذة شعبة التاريخ رويان وقد تحدث في هدا الصدد عن العلاقة بين الجغرافيا والتاريخ كون الجغرافية والتاريخ كانوا في السابق يعتبرون شعبة واحدة لكن ومع مرور الزمن تم الفصل بين هدين التخصصين ودلك عندما أزالت الجغرافيا التاء المربوطة وجعلت مكانها الإلف الممدودة حيت أشار إلى المسألة التي تقول أن الجغرافيا والتاريخ متزوجان جوازا كاثوليكيا علما أن الزواج الكاثوليكي يستحيل الطلاق فيه لطبيعته لكن الجغرافيا استطاعة تطليق التاريخ حسب نفس المتحدث عندما غيرت من الشكل البنيوي لكتابتها ونطقا معلنا العلاقة بين التاريخ والجغرافيا ما تزال قائمة كون الباحث الجغرافي يبقى دائما محتاج إلى علم التاريخ والبحت التاريخي يحتاج في مسيرته الى علم الجغرافيا وختم الأستاذ كلمته بشكر اللجنة المنظمة للندوة على دعوها له وأنه فخور بحضوره هده الندوة
حيت استمرت الندوة بمجموعة من الإبداعات الطلابية المتمثلة في الأناشيد والغناء و المداح .......
لتختم الأستاذة المشرفة على اللجنة الثقافية الندوة بشكر جميع الحاضرين
أخيرااا
لعل هده الندوة ثمرة ثمرت عدة جهود قام بها طلبة الجغرافيا حيث عملوا بجد واجتهاد دون تواري منهم فاستطاعوا بدلك إنجاح هذه الندوة والسير قدما إلى الأمام ولم يبقى لمدونة قصيدتي في شخصها عبدالله العواد سوى أن تشيد هي الأخرى بالدور الذي قام به طلبة الجغرافيا من عمل في إنجاح هده الندوة أملا أن تنظم مرة أخرى عدة ندوات ونتمنى أن تمتد فترة هده الندوات في المستقبل بحيث لا تشمل يوما واحدا فقط بل تستمر حتى أسبوعا كاملا وشكرااااااا
عبدالله العواد : لم تسمح لي الظروف المشاركة في الندوة  لكن ورغم كل الإكراهات فإنني حاولت حضور الندوة على الأقل وتسجيل وتدوين ما جرى داخل الندوة في محاولة مني كمؤسس لمدونة قصيدتي تخطية هده التظاهرة الفكرية

تحرير عبد الله العواد
التقاط الصور أيوب ابن رككو
0 تعليقات على " الجغرافيا نقلة إبستمولوجية - ندوة من تغطية الطالب عبد الله العواد - "